التمسك بالله بالإيمان | World Challenge

التمسك بالله بالإيمان

David Wilkerson (1931-2011)February 7, 2019

"أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يُنْصِفُهُمْ سَرِيعاً. وَلكِنْ، عِنْدَمَا يَعُودُ ابْنُ الإِنْسَانِ، أَيَجِدُ إِيمَاناً عَلَى الأَرْضِ؟" (لوقا 18: 8). لماذا يسأل يسوع هذا السؤال؟ إنه ينم على عدم ايمان ، ليس فقط على المستوى العالمي ولكن ايضا بين شعب الله.

الإيمان هو واحد من أكثر الموضوعات الذي تحدثت عنة الكنيسة. ويجري إنجاز أعمال عظيمة وتنفيذ مشاريع ضخمة ، وكل ذلك باسم الإيمان. إذاً ، ما الذي يقوله يسوع بسؤاله: "فَعَلَيْكُمْ، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنْ تَأْخُذُوا حِذْرَكُمْ جَيِّداً، حَتَّى لَا يَكُونَ قَلْبُ أَيِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ شِرِّيراً لَا إِيمَانَ فِيهِ، مِمَّا يُؤَدِّي بِهِ إِلَى الارْتِدَادِ عَنِ اللهِ الْحَيِّ. "(عبرانيين 3: 12).

واحدة من أكثر الحالات المألوفة لعدم الإيمان نجدها في قصة زكريا ، والد يوحنا المعمدان. كان كاهنا رجل اللة ، عانى بسبب لحظة واحدة من عدم الإيمان. يقول الكتاب المقدس أن زكريا كان "وَكَانَ كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، يَسْلُكَانِ وَفْقاً لِوَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ كُلِّهَا بِغَيْرِ لَوْمٍ." (لوقا 1: 6). خدم بإخلاص وكان خادما أمينا مخلصا ، ولكن عندما أتي الملاك جبرائيل برسالة أنه سيكون له ابن ، لكن زكريا امتلئ بالشك واستسلم لعدم الإيمان. لم يتقبل الله شك زكريا ، وضربه: "وَهَا أَنْتَ سَتَبْقَى صَامِتاً لَا تَسْتَطِيعُ الْكَلاَمَ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي يَحْدُثُ فِيهِ هَذَا، لأَنَّكَ لَمْ تُصَدِّقْ كَلاَمِي، وَهُوَ سَيَتِمُّ فِي حِينِهِ."(لوقا 1:20).

خطية واحدة فقط حرمت إسرائيل من دخول أرض الموعد - عدم الإيمان! "ولماذا لم يدخلوا؟ لأنهم لم يثقون به وَهكَذَا، نَرَى أَنَّ عَدَمَ الإِيمَانِ مَنَعَهُمْ مِنَ الدُّخُولِ إِلَى مَكَانِ الرَّاحَةِ."(عبرانيين 3: 19). "لِذَلِكَ، لِنَجْتَهِدْ جَمِيعاً لِلدُّخُولِ إِلَى تِلْكَ الرَّاحَةِ، لِكَيْ لَا يَسْقُطَ أَحَدٌ مِنَّا كَمَا سَقَطَ أُولَئِكَ الَّذِينَ عَصَوْا أَمْرَ اللهِ." (عبرانيين 4: 11).

لقد قدم لنا إلهنا وعوداً صادقة، وهو يرغب في أن نتمسك بهذه الوعود. أشجعك ان تتمسك بكلمته الصادقة والدخول الي ارض الراحة التي وعد بها. حينئذ ستكون حياتك شهادة مضيئة  لهذا الجيل.

Download PDF