تصديق كذبة | World Challenge

تصديق كذبة

David Wilkerson (1931-2011)February 12, 2019

عندما تنظر إلى حياتك ، هل تشعر بالإحباط  بسبب التوقعات التي لم تتم؟ قد تكون صليت لسنوات ، ولكن الأشياء التي صدقت الله لم تتحقق بعد. العدو قد يهمس ، "أنت لم تكن فعالا على الإطلاق ؛ في الواقع ، لم تترك حياتك أي تأثير في العالم ".

إذا كنت تحمل مثل هذه المشاعر ، تشجع، لأنك في شركة جيدة. الكثير من خدام الله على مر التاريخ  شعروا بالفشل في دعوتهم. عندما نظر النبي إيليا إلى حياته ، شعر بالفشل الذريع  فصرخ، وقالَ: «قد كفَى الآنَ يا رَبُّ. خُذْ نَفسي لأنَّني لَستُ خَيرًا مِنْ آبائي». (1 ملوك 19: 4). شعر بأن كل ما فعله من أجل الرب كان عبثا.

أصبح الملك داود يائسًا جدًا  واعتقد أنه مسحة مهدرة على حياته لدرجة أنه أراد الطيران بعيدًا كطائر إلى مكان معزول:«لَيتَ لي جَناحًا كالحَمامَةِ، فأطيرَ وأستَريحَ!(مزمور 55: 6).

حتى الرسول  بطرس ارتعد خوفاً من فكرة أنه قضى حياته كفاعل عديم الفائدة. وكتب إلى أهل غلاطية ، "“أخافُ علَيكُمْ أنْ أكونَ قد تعِبتُ فيكُم عَبَثًا!" (غلاطية 4: 11).

يااحبائي ، ابليس يكذب عليكم ، قائلا أن كل ما فعلته هو هباء. نعرف من إشعياء أن الرب يعرف معركتك لأنه حاربها قبلك. ولكن يسوع أظهر لنا الطريق للخروج من هذا اليأس مع هذا القول: "“أمّا أنا فقُلتُ: «عَبَثًا تعِبتُ. باطِلًا وفارِغًا أفنَيتُ قُدرَتي. لكن حَقّي عِندَ الرَّبِّ، وعَمَلي عِندَ إلهي». (إشعياء 49: 4).

لا تستمع إلى أكاذيب العدو. بدلا من ذلك ، استرح في الروح القدس ، معتبرا إياه منجزا ما  يجعلك متشبها بالمسيح. قم وقف على هذه الكلمة: “إذًا يا إخوَتي الأحِبّاءَ، كونوا راسِخينَ، غَيرَ مُتَزَعزِعينَ، مُكثِرينَ في عَمَلِ الرَّبِّ كُلَّ حينٍ، عالِمينَ أنَّ تعَبَكُمْ ليس باطِلًا في الرَّبِّ.” (1 كورنثوس 15:58).

Download PDF